أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

 

"النهار" : الجمعة 25 حزيران 2010

 

وزير الثقافة يوقف هدم 5 بيوت تراثية
ويدرج قصري زيادةوحنينة في لائحة الجرد

http://mtein.org/Cliphneineh1.jpg

الدرابزون المشغول والشبابيك.

زينة حداد لا تزال صامدة                تذكارات الدكتور داهش">

تذكارات الدكتور داهش                            زينة حداد لا تزال صامدة

 

لحين اقرار مشروع  "قانون حماية المباني والمواقعالتراثية" الذي لا يزال نائما في ادراج مجلس النواب، وفي محاولة لانقاذ ما تبقى منالبيوت التراثية في بيروت، استخدم وزير الثقافة سليم وردة سلاحه الامضى في معركتهلحفظ ذاكرة المدينة وهويتها وهو الادراج في قائمة الجرد العام . فقد وقع بتاريخ 9حزيران 2010 القرار رقم 56 القاضي بادخال العقارين رقم 614  و 622 في منطقة زقاقالبلاط اللذين يقوم عليهما "قصر زيادة" و"قصر حنينة"  في لائحة الجرد العام للابنيةالتاريخية " ليس لأهميتهما التراثية والمعمارية ذات الطابع الارستقراطي المعبر عنذوق وتقنيات حقبة من تاريخ العمارة المدينية فحسب، وانما ايضا لقيمتهما الرمزيةوالتخطيطية بحيث يشكلان، ضمن النسيج التراثي المترابط لمنطقة زقاق البلاط ، شهادةلمرحلة تاريخية مهمة (النصف الثاني من القرن التاسع عشر) حفلت بالتحولات الاقتصاديةوالسياسية والهندسية والثقافية ، ولارتباطهما في المراحل اللاحقة ( عصر النهضة) برجالات واحداث تاريخية" . ومنع كذلك "القيام  بأي عمل من شأنه تغيير الوضع الحاليللعقارين المذكورين والمبنيين القائمين عليهما، من دون موافقة مسبقة من المديريةالعامة للآثار على الاعمال المنوي اجراؤها والمواد المنوي استعمالها".

قصر حنينة

في "اليوم الوطني للتراث" الذي احتفل به لبنان في 20 أيار الفائت كان  قصر حنينة نقطة البداية في المشوارالذي نظمته " المؤسسة الوطنية للتراث" بين معالم منطقة زقاق البلاط ومبانيهاالتراثية بعنوان " من الابجدية الى النهضة: دروب وشخصيات" . يعود بناؤه الى العام 1880 ووضع تصميمه الداخلي الاستثنائي احد النبلاء الروس الذين قطنوا في بيروت. يتألف من طابقين، ومبني من حجر بيروت الرملي، وتراوح سماكة حيطانه بين 28 – 30سنتيمترا، ولا يزال يحتفظ بقناطره الخارجية والداخلية ، وشبابيكه الزجاجية، ودرجهالداخلي المزنر بدرابزون من الحديد المشغول، وبسقفه  المكسو بالخشب المحفور،وببلاطه من الرخام الابيض المكحل بالاسود، وبسطحه المغطى بالقرميد الاحمر. ويتمتعايضا بقيمة معنوية لناحية استخدامه والاشخاص الذين سكنوه.
تعود ملكيته الى آلمزهر الذين أجّروا طابقه الاول الى الطبيب الفرنسي البروفسور جاستن كالميت الذي كانيعلم في جامعة القديس يوسف بين العامين 1903 و1914، ثم تحول مركزا  للقنصليةالهولندية وبعدها مركزا لأول قنصلية للولايات المتحدة الاميركية في الشرق الاوسطمدة 11 عاما بين العامين 1922 و1931. وفي العام 1936 سكنته ابنة العائلة ماري مزهرزوجة الطبيب جوزف حنينة الذي صار البيت يعرف باسمه، وادارت فيه "مطعم القصر الصغير" بين العامين 1968 و 1970 تاريخ وفاتها، ليبقى الطابق مهجورا ومقفلا.
وفي العامذاته تم تأجير الطابق الثاني  الى جورج حداد وزوجته الاديبة والرسامة ماري شيحا ،وتحول منذ العام 1940 مركزا اساسيا للاجتماعات الروحية التي كان يجريها الدكتورداهش الذي كان يدعي النبوة واسس مذهبا على اسمه يدعى "الداهشية" . وكانت مجموعتهالفنية الكبيرة موجودة في هذا المنزل ثم نقلت بالكامل الى نيويورك لتؤسس " متحفداهش". ولا تزال زينة حداد ابنة جورج وماري حداد والبالغة من العمر 88 عاما تسكن فيهذا البيت الذي لم تغادره ابدا.
تتوزع ملكية البيت حاليا بين 4 شركاء هم: عضوبلدية بيروت السابق سعد الدين الوزان، ووهيب علي غيث، وحلمي علي قبيسي وكارولينمعربس. ولم يسمح احدهم  بفتح الطابق الاول امام الناس في " اليوم الوطني للتراث" رغم كتاب وزير الثقافة في هذا الشأن.

قصر زيادة

قد لا يتمتع قصر زيادةبالاهمية المعنوية ذاتها، لكنه من دون شك يوازي قصر حنينة المجاور من الناحيةالهندسية والمعمارية. بني في اواخر العام 1860 ، ويتألف من طابقين  وثالث ارضي منالعقد تحوطه حديقة صغيرة، ويتبع الاسلوب التقليدي في التصميم الداخلي باعتماد البهوالمركزي والشرفات المزينة بالاعمدة والقناطر. بناه المهندس الايطالي ألتينا،  واشتراه التاجر يوسف نصر بعيد عودته من بريطانيا في العام 1870. وفي العام 1930اشتراه منه قريباه الطبيب جوزف زيادة وشقيقه لويس وعرف من يومها بقصر زيادة، وعاشفيه اولادهما حتى العام 1975، وآخرهم كان اسكندر زيادة. وعند بداية الحرب اللبنانيةهجّر منه اهله واحتله مهجرون، ويملك حصة كبيرة منه اليوم الشريكان نفسهما في قصرحنينة، سعد الدين الوزان ووهيب علي غيث.

وقف الهدم

من ناحية ثانية تتواصلالملاحقات من مديرية الآثار لوقف اعمال هدم البيوت التراثية التي تتلاحق بسرعة. فقدارسل الوزير وردة كتابا الى وزير الداخلية والبلديات زياد بارود طلب فيه "الايعازالى من يلزم بوقف عمليات الهدم" في العقارات رقم  99  في مونو والمدرج في "لائحةالابنية المجمد هدمها في نطاق مدينة بيروت" ضمن المجموعة "C" وحيث بدأت اعمالالتفكيك تحضيرا لهدم المبنى،  و98 في مونو ايضا حيث اتت اعمال الهدم على الطابقينالعلويين الثالث والرابع، و514 و2059 في منطقة السيوفي في الاشرفية حيث نصبتالتجهيزات الميدانية من سقالات وتلبيس شبكة حماية تحضيرا للهدم، وطلب كذلك " اتخاذالتدابير القانونية المناسبة في حق كل من تسبب في المخالفات الحاصلة، مع التشديدعلى اصحاب العلاقة بضرورة المبادرة الى اتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع تدهور حالةالمباني والعمل على تدعيمها وترميمها بالتنسيق مع مديرية الآثار".
واحال الوزيربارود الكتاب على محافظ بيروت " للافادة فورا بعد التقيد بكتاب وزير الثقافة". وبالفعل اوقفت القوى الامنية اعمال الهدم القائمة في هذه العقارات. ولكن الى متى؟وماذا وأين بعد؟ ومتى يفرج عن "قانون حماية المباني التراثية" من مجاهل اللجانالنيابية والكباش السياسي؟ 

مي عبود أبي عقل

ص13

Developed by WARM Studios        Copyright 2017 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.nfo All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.