أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

نشرت مجلّة " الدبّور " في عددها رقم 1193
الصادر بتاريخ 3 أيّار 1948 ، المقال التالي للشاعر حليم دمّوس :

 في العاشر من شهر كانون الثاني من عام 1944 ، عقدت جلسة روحيّة في منزل الدكتور داهش . وكانت جلسة ذلك اليوم التاريخي عامرة بمن حضرها من داهشيّين ومن زائرين مشاهدين ، وكانت غريبة بما تمّ فيها من ظاهرات باهرات .

ويحسن بي أن أذكر أسماء الأشخاص أو بالحريّ أسماء من أزال أذكرهم . فقد حضرها كلّ من الدكتور جورج خبصا ، السيّد جورج حدّاد ، السيّد جوزف حجّار ، الأطباء : شاهين صليبي ، نجيب العشّي ، فريد أبو سليمان ، المحامي الأستاذ ادوار نون ، السيّد ناصر رزّوق ، سكرتير القنصليّة العراقيّة في بيروت ، السيّد بولس فرنسيس ، السيّد أمين نمر بشاره ، صاحب فندق شاغور حمّانا ، المستر دانيال أوليفر الانكليزيّ ( من رأس المتن ) ، الشيخ منير عسيران ، رئيس الطائفة الشيعيّة في بيروت ، الدكتور توفيق ابراهيم رزق، الجرّاح المعروف ، الدكتور أنطوان جدعون ، " كوميسار " ( مفوّض ) البوليس شريف البيضاوي ، السيّدة روز صليبي ، السيّد جورج نجّار ، السيّد طانيوس مجدلاني ، وسواهم من زائرين وزائرات واخوة وأخوات حتّى غصّت بهم الغرفة ، واضطرّ كثيرون أن يبقوا وقوفا أو يجلسوا في الغرفة المجاورة .

وفي تمام الساعة العاشرة صباحا ، عقدت الجلسة الروحيّة ، فارتعش الدكتور داهش بالروح ، والجميع سكوت كأنّ على رؤوسهم الطير ... واذا الروح تخاطب الحضور بلسانه قائلة : - من يريد شيئا فليطلبه.

واذا المستر أوليفر يقول للروح الزائرة :

  • بما أنّ الحرب العالميّة قائمة على قدم وساق ، فانّ الاعلانات الماليّة التي كانت ترسل إليّ لأجل الميتم من أميركا لم تصلني منذ أكثر من عامين ، بسبب عدم وجود مواصلات مضمونة . لهذا أطلب من الروح أن تساعدني وتستحضر لي مبلغا من المال المرصود في الجمعيّة في أميركا كي أستطيع الاستمرار في ايواء الأيتام في مدرستي برأس المتن . وانّني على استعداد لأن اسدّد المبلغ الذي يأتيني عندما أتمكن من ذلك . وما كاد ينتهي المستر أوليفر من كلماته هذه حتّى قالت له الروح الزائرة :
  • اذن مدّ يدك الى أيّ جيب من جيوبك فتجد مطلوبك ...

وهنا شاهدنا أنّ المستر أوليفر قد اضطرب قليلا ، واختلط الأمر عليه من تأثير هذه المفاجأة ، ونظر الى الدكتور داهش مبهوتا مرتبكا دون أن يحرّك يده أو يضعها في جيبه . واذا بالدكتور يقول للأستاذ نون القريب من أوليفر :

  • هيّا وأخرج أنت له الأوراق الماليّة  من جيوبه على مشهد من الجميع ...

وهنا أدخل الأستاذ نون يده في جيب السيّد أوليفر وأخرج منها كدسة  من القراطيس والأوراق الماليّة من فئة المئة ليرة . ثمّ أدخل يده الى جيب آخر ، واذا بكدسة ثانية ، وهكذا رزمة ثالثة فرابعة من الأوراق النقديّة .

وطلب من الأستاذ نون ومن حوله أن يحصوا المبلغ ، فكان 23 ألف ليرة سوريّة . فدهش الجميع من هذه الظاهرة الباهرة وأخذوا ينظرون الى داهش متعجّبين مبهوتين ... ولم يكتف المستر أوليفر بطلبه الأوّل ، بل طلب أن تستحضر له دبّوسا ثمينا كان قد نشل منه وهو قادم في القطار الكهربائيّ، وذلك منذ عدّة أيّام ، فكان له ما أراد اذ استحضر له الدبّوس في الحال ، ووضعه في مكانه . وفي هذه الجلسة حدثت عدّة ظاهرات لبعض الموجودين أتجاوزها الآن لأنّ ظاهرة المستر أوليفر كانت حديث الجميع ، ولذلك اكتفيت بتدوينها .

أقوال الصحف Back to

Developed by WARM Studios        Copyright 2017 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.nfo All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.