أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

المذهب الداهشي : أسراره وتلاميذه
تعريف موجز عجيب
عن الديانة الداهشية الجديدة
حديث طريف مع أحد الداهشيين

  ونشرت أيضا جريدة الدنيا بتاريخ 9 شباط 1945 المقال الآتي :

 

الدكتور داهش شخصية فذّة عجيبة . ومنذ ثلاثة أعوام وهذا الاسم يتردد ذكره باستمرار ، سواء أكان بواسطة الصحف السيارة أم في الأندية العامة والمجتمعات الخاصة أم في المخادع والمقاصير .

وراحت شتى الاشاعات تنسج حول مقدرته الروحية العجيبة شتّى الأقاويل المدهشة والمثيرة . وقد كان للحكومة المحلية والسلطات التنفيذية نصيب كبير في التحقيق والتدقيق حول كلّ ما له علاقة بالدكتور داهش كما يعلم الجميع .

 فهنالك فئة كبيرة من الناس تطعن بالدكتور داهش طعنا ذريعا . كما إنه توجد فرقة أخرى تناصره وتؤازره وتدحض ما تزعمه تلك الفئة ببراهين ثابتة دامغة . ثم توجد نخبة خاصة من أرقى طبقة في البلاد كأشهر الأدباء والشعراء والمفكرين والأطباء والمحامين والتجار والوجهاء قد اعتنقوا مذهب الدكتور داهش ، وهم يعدونه (نبيّ عصره) بعد أن انشقوا عن الكنائس التي كانوا ينتمون إليها . وهؤلاء يسمون أنفسهم (المؤمنين ) ، وهم من الأقطاب الداهشيين... يبذلون النفس والنفيس من مال ووقت وعقار، حتى ويضحون بأرواحهم، إذا اقتضى الأمر ، في سبيل رفع الحيف عن كل ما له صلة برئيسهم الدينيّ .

 وإزاء هذه الحالة ، ولمّا كان هذا المذهب قد انتشر في الأوساط الاجتماعية ورددته الألسنة والشفاه ، اتصلت بنا تلفونيا وشخصيا جماعات عديدة محترمة راجية منّا أن نستزيدها ما نشرناه في العدد الأول من الدنيا ، ونعلمها بما وصل الينا عن المذهب الجديد .

 فرأينا أن نوفد مندوبا خاصا عن جريدتنا الى أحد الأقطاب الداهشيين ، فعاد إلينا بهذا الحديث القيّم . وها نحن نذيعه بواسطة جريدتنا ليشبع نهمة كل فضولي متشوق لمعرفة حقائق هذا المذهب وما يتفرغ عنه من عقيدة داهشيّة، وطقوس دينية ، قال :

 تقدّمت وصافحت القطب الداهشي فبادلني التحية بمثلها .

 وسرعان ما أفهمته الغاية من زيارتي ، فرحّب بي ، وقال :

 سل ما تريد وأنا على استعداد لاعطائك الجواب على كل سؤال توجهه إليّ .

المندوب – ما هو المذهب الداهشي تعتنقه مع فئة كبيرة من أرقى شخصيات البلاد ؟ وهل هو مخالف للتوارة والانجيل والقران وسائر الكتب المنزلة ؟

 الجواب – المذهب الداهشي هو خلاصة ما أنزل على الأنبياء والمرسلين ، لأنه يحترم كافة العقائد الدينية التي أوحى بها الله على أيدي رسله الأمناء. . . و لكنه لا يعترف ببعض الطقوس الدينية المسيحية كعبادة الصور الدينية, و الإحتفاظ بالأيقونات, و المتاجرة بها, و بالغفرانات, والقيام بأثناء الصلوات العامة في الكنائس بالتبخير امام الهيكل, و التمتمة و التعزيم, ثم لا يسلم مطلقا" بما يسمونه (سر الاعتراف المقدس). و هو يقول إنّ جميع ما ذكر هي بدع ابتكرها رجال الدين لمآرب ذاتيّة, و غايات دنيوية, إذ لم يوص السيد المسيح أو رسله بوجوب السير على خطة كهذه.

فالداهشية إذن رسالة إلهيّة تهتم بلباب الدين لا بقشورة, فهي تحترم جميع الأديان المنزلة و تريد من الذي ينتمي إليها أن يطبّق الأقوال السماوية عمليا" لا نظريا". و هي تكره السخافة و العرض, و تتمسك بالحقيقة و الجوهر. فمن صفت روحه فكرا" و قولا" و فعلا" كان داهشيا".

س:لقد قرأت نعوة المرحومة ماجدا حداد, فإذا بنجمة مخمسة قد كتبت في داخلها حروف أبجدية. فماذا تعني هذه الحروف؟

ج:ليست الحروف الستّة التي شاهدتموها تعني غوامض, كما وقع في هذا الخطأ بعض الصحف التي تسرّعت و توهّمت و ذكرت مثل هذا الزعم. و لكنّ هذه الحروف و سواها تحمل في طيّاتها جملا" رائعة المعنى, بعيدة المرمى, سامية الأهداف. و عليها يرتكز أساس الدين الداهشي الذي أصبحنا نعتنقه بفخر عظيم. . . و هنا أعطيك مثلا" بسيطا" على هذا :

ففي القرآن الكريم تجد كلمة (بسملة) و هي مختصر جملة (بسم الله الرحمن الرحيم) و هناك كلمة صلعم مختصر (صلّى الله عليه و سلم). و هكذا (الحوقلة و الحمدلة و كهيعص) و غيرها كثير من الإصطلاحات التي اتّفق عليها كبار أئمّة الدّين.

و كما إنّ الحروف الأبجديّة _على قلّتها _تتألف منها الكلمات والعبارات والسطور والفقرات والصفحات والملازم و الكراريس والكتب والموسوعات ودائرات المعارف ومعاجم اللغات  والعلوم والفنون, هكذا الحروف الرمزية والرموز المقدّسة والنجمة المخمية و سواها من الإشارات تتألف منها أسرار الداهشية العجيبة, و عليها ترتكز آيات الظاهرات الروحية و مدهشات العجائب الغريبة. . . إذن, فالحروف الستّة المدوّنة ضمن النجمة المخمسة لها غاية مقدسة, و هي إذا جمعت بطريقة خاصة يعرفها الأخ الداهشي تؤلف جملا" دينيّة كبيرة ذات مغزى بعيد. و على هذا التفسير المقدّس ترتكز عقيدتنا الثابتة الحقّة.     

 ولكل رسالة إلهية إشارات ورموز خاصة يختلف بعضها عن البعض الآخر. فشعار رسالة النبي سليمان مثلا هو ( النجمة المسدّسة ) التي لا يزال اليهود يحتفظون بها ، وهي مرسومة على أبواب مجامعهم وكنائسهم حتى اليوم . أما شعار رسالة السيد المسيح فهو النجمة المخمّسة  التي هي شعار رسالتنا الداهشية اليوم .

 س : هل الدكتور داهش أميّ كما بلغنا أم تعلم في مدارس عالية ؟

ج : من يجرأ على رفع عقيرته بأن الدكتور داهش أميّ فليتفضّل للنزول إلى حلبة السباق الأدبي معه لنرى من سيكبو جواده ومن هو الفائز ... أمّا التخرّصات المغرضة فإننا نحتقرها  ولا نريد أن نخوض هذا البحث مع من أشاعوها ... فالمؤلفات المطبوعة التي تحمل اسم رئيسنا الديني هي خير ردّ على أمثال هؤلاء الموتورين . وتوجد من بنات أفكاره عشرات من الكتب الثمينة التي ستطبع في أوقاتها المناسبة . وبعضها تحت الطبع .

 امّا انه " هل درس في معاهد راقية " فإنني أجيبك : كلاّ . انه لم يمكث في المدرسة سوى ثلاثة شهور وذلك بميتم غزير .

 وإذا سألتني : إذن كيف تفسر تأليفه  العديدة ؟ وكيف قيّض له أن يضعها وهو كما وصفت ؟

 فأجيبك : لأنه ملهم وصاحب رسالة سماوية ، ولو سلمنا جدلا مع القائلين بأنه أميّ ، فله الفخر الأعظم بذلك . وتكون إذ ذاك معجزة حقا باستطاعته نشر مؤلفاته الكثيرة الغزيرة وهو ( أميّ ) كما يزعمون .

 وإذا ظل هؤلاء الموتورون مصرين على إعلانهم عن أميته كيدا وعنادا ، فإننا نقول لهم جهازا :

 كفاه فخرا بأن رسول الأمة المحمدية كان أيضا أميّا ويتيما ...  أوليس ذلك من الفخر والمجد بمكان عظيم ؟! ..

 س : لماذا انتحرت الآنسة ماجدا حداد ؟

ج  : إنّ ماجدا حداد هي الشهيدة الأولى  في هذه الرسالة الداهشية . لأنه بعدما اضطهدت الحكومة الدكتور داهش لأسباب عائلية شخصية ، وكانت العائلة المسببة لما أصاب الدكتور هي عائلة الحداد نفسها صممت ماجدا على إغتييال من تتمكن من إغتيالهم انتقاما لما أصاب رئيسها الديني على أيديهم من سجن وتجريد ، ونفي وتشريد ...

 ولكن رسالة خاصة وصلتها من الدكتور من حلب يقول لها فيها أن لا تقدم قطّ على أي عمل إرهابي ثأري ، وإلا فانه مضطر لأن يرفضها من بين أتباعه ، ويخرجها من الرسالة الداهشية . فكبر عليها الأمر ، وانصاعت لوصيته مرغمة .

 ولما طال عليها الوقت انتحرت إحتجاجا على الحيف العظيم الذي وقع عليه ، ولكي توصل صوتها الى من اضطهد الدكتور ، بعد أن فشلت جميع المساعي المبذولة في هذا السبيل ، فذهبت ضحية طاهرة إلى الملأ العلوي .

 وهكذا سجلت هذه الشهيدة الداهشية الأولى بدمها الزكي الطاهر انّ الاضطهاد والنفي والتعذيب والارهاب جميعها لا تستطيع قتل الفكرة التي اختمرت في الرؤوس ونزع الأيمان الصحيح الذي زرع في القلوب والنفوس .  ولقد ظنت الحكومة أنها بإبعادها للدكتور داهش تستطيع أن تحمل الأنصار والمريدين والمؤمنين لأن يتفرقوا عنه . فكان أن ازدادت الأواصر متانة ، ورسخ الايمان الوطيد الى درجة بذل الروح رخيصة في حقل الايمان الغالي ، والهدف الروحي العالي . وهكذا جرت الرياح بغير ما كانت تشتهيه سفنهم ....  لقد ظنوا أنهم سيخنقون الرسالة وهي ما تزال جنينا في المهد . فكان لها بإذن الله الرسوخ والازدهار ثم الانتشار ...

 س : من الذي قام بمراسيم دفن شهيدتكم الأولى ؟

ج : لقد قام بمراسيم الدفن كل من الدكتور خبصا ويوسف الحاج وسواهما ، لأن المذهب الداهشي يسمح لأي أخ داهشيّ أن يتلو قطعة روحية ملائمة للموضوع المراد القيام به ، دون حاجة الى سيامة أو تعيين فئة معينة كالقسس عند بعض الطوائف المسيحية مثلا ، لأن الداهشيين جميعهم إخوة وكهنة لله العليّ ، وتلك القطع التي تقرأ جميعها في مثل هذه المراسيم هي من وضع الدكتور داهش وإلهامه وتشريعه .

س : هل لك أن تشرح لي كيف تتم مراسيم الدفن في الديانة الداهشية ؟

ج : توضع الجثة في النعش . وتؤخذ إلى المقبرة حيث يتلو أحد الأخوة عدة قطع روحية لرئيسنا الديني ، مما يجب قرأته في حالة الموت والدفن . وبعد الانتهاء من قراءة القطع ومن وضع الجثمان في الجدث ، يرسم الرمز المقدس كما هو في ورقة النعوة ، ثم يحرق وينثر رماده في الهواء .

وهناك قطع أخرى لمراسيم الزواج والعماد والعبادة وسواها ، وكلها مما كتبه رئيسنا الديني في أوقات مختلفة .

 وأذكر أنّ ديانتنا تحارب كلّ رياء وتدجيل وكذب وتضليل . وما تلك الطقوس التي تمارسها بعض الطوائف المسيحيّة أثناء الدفن مثلا ، كإبراز أكاليل الزهر ، وبسط الرحمة ، واستعراض صفوف اليتامى  المساكين ، وقرع الأجراس والصلوات بأصوات عالية في الشارع بلغات غريبة عجيبة ، وإنارة الكنائس ، وعزف الموسيقى ... جميع هذه الطقوس وملحقاتها  ليست سوى تدجيل على الأموات والأحياء معا . وما هي إلا وسائل لكسب المال ووضع الفوارق بين المؤمنين  كل حسب ما يملكه من دراهم وعقارات .

 فرسالتنا تسخر بهذه البهارج  المضحكة المؤلمة وتحتقر هذه المظاهر الشاذة التي هي الشعوذة بعينها .

س : ما هي كتبكم الدينية المعوّل عليها ؟

ج : أولها كتاب ( الهادي ) المنزل . وهو مجموعة عظيمة من الآيات المنزلة في مناسبات مختلفة تحمل اسم المكان الذي هبط فيه الوحي مع تاريخ اليوم والساعة والدقيقة . فهذا الكتاب الثمين هو وحي السماء لأبناء الأرض ليهديهم سواء السبيل . ويشتمل  على آيات بيّنات  تحتوي على نبؤات تمّت ، ونبؤات ستتم في الأوقات المحددة لها ، مثلما هو مدون في تضاعيف سطورها .

 س : هل يمكننا الاطلاع على هذا الكتاب ؟

ج : إنه محفوظ الآن في مكان أمين جدا في مدينة القدس مهبط الوحي والأنبياء والرسل .

س : فهمت منك أنّ الدكتور داهش منع ماجدا حداد من الانتقام له ممن سببوا له محنته الهائلة ، فهل القتل والاغتيال ممنوعان عندكم ؟

 ج : إنّ الدكتور داهش منع ماجدا من اغتيال بشارة ، وإلاّ فكن على ثقة تامّة بأنه لكان قد قتل كلّ من كان نصيب في الاعتداء على رئيسنا الديني ، لأننا نبذل أرواحنا رخيصة في سبيله ، وفي سبيل المبدإ السامي الذي ينشده . ولكن الموت عندنا رخيص . وفي إنتحار ماجدا أكبر دليل على أننا لا نقيم للحياة وزنا، ولا نعيرها أي إهتمام . فالموت كما قال رئيسنا الحبيب " يقظة فتانة يحنّ اليها كل من صفت نفسه وسمت روحه ". ولكننا مرغمون على التمسك بنصوص التعاليم الدينية لمذهبنا المقدّس ... ولكن هذا لا يمنع أن تحدث بعض الأمور المثيرة التي لا يستطيع المرء معها أن يمتلك ثورة أعصابه ، فيحصل ما لا تحمد عقباه .

 وهنا أعطيك شواهد ببراهينها المادية المادية الدامغة :

 فالمسيحية تمنع القتل أيضا . ولكن كم وكم من حوادث الاغتيال والقتل تحدث كل دقيقة في جميع أنحاء العالم المسيحي ، ومن المسيحيين أنفسهم ؟ وهكذا قل عن المسلمين الذين تمنعهم عقيدتهم الدينية من ارتكاب هذا الأمر المخالف لشريعتهم . وهكذا ( الموسويّة ) نفسها : أما قيل في رأس الوصايا العشر ( لا تقتل ) ؟ فكم من أعمال إرهابية وحوادث قتل يجري يوميا بين أفراد الطائفة اليهودية ؟

إذن حوادث كهذه لا يستطيع المرء أن يتمسك فيها بالنصوص الدينية قلبا وقالبا ، فللأيام والأحوال الكلمة الأخيرة .

 س : من أين يعيش الدكتور داهش ؟

ج : يعيش من ريع كتبه ومؤلفاته ، فضلا عن أنّ أموالنا هي أمواله ، وكل ما نملكه ملك حلال له .

س : كم عمر مؤسس ديانتكم ؟

ج : هو اليوم في الثالثة والثلاثين من عمره .

س : ما هي العجائب التي شاهدتموها حتى اعتنقتم مذهبه ؟

ج : إنّ المعجزات التي شاهدتها بأم العين مع عشرات من الحضور كثيرة :

منها حضوري لجلسة روحية عقدها الدكتور داهش ، وفي أثنائها طلبت منه أن يحضر لي أشياء ثمينة تخصني ، وبلحظة وجدتها بين يدي . وهناك كتاب خاص مكتوب بخطّ يد الدكتور خبصا ، وكان قد أضاعه في باريس منذ اثني عشر عاما ، أحضر له بجلسة روحية ولا يزال في مكتبه حتى الآن . وقلم حبر ثمين ودبوس نفيس يخضّان المستر اوليفر رئيس مدرسة الفرندس في رأس المتن ، وقد استحضر له في جلسة روحية أمام عشرات المشاهدين ؛ وكذلك مبلغ من المال مسروق للدكتور توفيق رزق الجرّاح المعروف . وفي جلسة خاصة إستحضر للدكتور شاهين صليبي شجرة ليمون كاملة بورقها وجذورها ، بينما كانت الغرفة مقفلة . وكذلك حول الماء الى خمر أمام المحامي الأستاذ إدوار نون وعائلته ، وأمام كثيرين .

 ثم – وهنا بيت القصيد – التعاليم الروحية السامية . فما الظاهرات الروحية التي كلمتك عنها الا وسيلة للاقناع والاقتناع فقط بوجود الروح وخلودها . أما الدين فيرتكز على التعاليم وليس على الأعاجيب والمعجزات . وهكذا تجد أنها واسطة وليست غاية .

 س : إذن لماذا يكره رجال الدين الدكتور داهش بعد اطلاعهم على تعاليمه السامية ، ومعرفتهم بالهدف الروحي العلوي الذي ينشده ؟ وما هي أسباب اضطهادهم اياه ؟

ج : أتريدهم أن يقلده وسام الاستحقاق يا أخي !؟ .. وهو قد أتى إلى هذا العالم كي يدك معاقلهم الحصينة وينتزع منهم ما يظنونه حقوقا قد اكتسبوها منذ ألفين من الأعوام ؟

 وهل تريد أن يباركوه ، وهم يرونه يتولى مراسيم الدفن والعماد والقيام بالوعظ الديني في كل أسبوع مرّتين عندما كنا نعقد جلساتنا الروحية .

 نعم نحن لا نستغرب لعنهم إياه بالرغم من وصية السيد المسيح لهم إذ أوصاهم قائلا : " باركوا ولا تلعنوا "! ...

 ولكنهم بشر . وللبشر حدود لا يستطيع أن يتجاوزوها ، فأمرهم مع الدكتور داهش عظيم ، إذ بلغ بهم السيل الزبّى ، ولم يعد في قوس اصطبارهم منزع .

 ثمّ... ألم يضطهدوا الرسل والأنبياء والمصلحين في جميع الأدوار التي مرّت على تاريخ عالمنا المملوء بالأثم والفساد. وإنني أدلي برأيي قائلا لك : لقد أخطأ رجال الدين باضطهادهم للدكتور داهش ، وسجلّوا على أنفسهم أتعابا ما كان أغناهم عنها . وقد سبق للكنيسة الكاثوليكية أن اضطهدت المصلح لوثير ، فما كان منه إلاّ أن أنشق عن كنيستهم ، ثم كان ما يسمونه المذهب البروتستانتي الذي ذاع وشاع ، وملأ الأبصار والأسماع . فلو تركوا الدكتور داهش وشأنه لما إنتشر مذهبه ولا إمتدت شرارته بهذه السرعة الغريبة ، ولما تردد اسمه على كل شفه ولسان . ويحضرني بهذه المناسبة قول القائل :

 وإذا اراد الله نشر فضيلة                طويت أتاح لها لسان حسود

لولا اشتعال النار فيما جاورت         ما كان يعرف طيب عرف العود

 وها هي قافلة الدكتور داهش سائرة . فلينتشر رجال الدين ، وليختلقوا وليروجوا من الأشاعات ما شاؤوا حتى يوم يبعثون ، لأنها لن تجديهم نفعا ، ولن تعود عليهم إلاّ بالوبال الفتاك .

س : لماذا لم تضعوا إطارا أسود على ورقة النعي لشهيدتكم الأولى ؟

ج : هذه عادات قديمة وتقاليد بالية . فنحن نعتقد أنه من يسير على التعاليم السامية وينفّذها بحذافيرها ، سيذهب إلى فراديس الخلد عند رحيله من دنيا الأرض الفاسدة . فلماذا نتوج الورقة بالسواد ، مع أنّ الأحرى بنا أن ندعها ناصعة البياض ؟ فإننا نعتقد الاعتقاد الجازم بأنّ شهيدتنا  قد أصبحت ترتع في بحبوحة من السعادة الألهية في جناته الفتانة الخالدة .

 س : ما هي تنبؤات الدكتور داهش التي تمّت ؟

ج : هي عديدة لا تقع تحت حصر :

منها تلك النبؤة المشهورة يوم ألقي القبض على الشيخ بشارة الخوري رئيس الجمهورية اللبنانية . فقد طلبت زوجته (لور) من شقيقتها السيدة ماري حداد ، والدة الشهيدة ، أن تتوسط لها مع الدكتور داهش كي ينبءها عن مصير زوجها بعد إعتقاله في راشيا . فكتب اليها الدكتور على ورقة لاتزال في خزانتها إنه سيعود إلى الحكم معززا مكرما . وحدد لها اليوم والساعة التي سيعود فيها إلى منزله بين آله وذويه . وهذا ما تمّ بالحرف الواحد .

 ثم نبؤته عندما بدأت الحكومة السابقة باضطهاده ، إذ أعلن أنّ من سيوقع على مرسوم إبعاده ستكسر يده من العنق . وقد حققت الأيام نبؤته هذه أيضا . ومن يشك ، فليرجع إلى جريدة " الصحافي التائه " ، فقد كتب صاحبها هذه النبؤة في العدد 37 بتاريخ 20 شباط من العام الفائت 1944 . فليراجعه من يريد الحقيقة .

 س : أين هو الدكتور داهش الآن ؟

ج : لا أستطيع أن أطلعك على مقره لأنني أجهله . ولكنني سمعت بأنّ أشخاصا عديدين قد شاهدوه في محلات عديدة في نفس بيروت ، كما أنّ آخرين يؤكدون أنهم قد إجتمعوا به في دمشق ، وغيرهم في حلب ، وسواهم في بغداد أو البصرة ، وسواهم في كربلاء . ولا عجب ، لأنّ للدكتور شخصيات متعددة تستطيع الظهور في عدّة أماكن في وقت واحد . وهي أمور أصبحنا نعرف أسبابها ومسبباتها .

أقوال الصحف Back to

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.