أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Reports/2005/6/67212.htm

داهش بك نبي القرن العشرين

GMT 21:45:00 2005 الأحد 5 يونيو

أسامة العيسة

 أراءهم:

أسطورة داهش كما رآها هشام شرابي وجبرا إبراهيم جبرا

أسامة العيسة من القدس:

بالقرب من مدينة بيت لحم، وعلى الطريق التاريخي بين القدس والخليل، يقع احد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية الذي يحمل اسم (الدهيشة) ولا يعرف أهل المخيم بان اسم مخيمهم جاء من أخر "نبي" ظهر في القرن العشرين وجمع حوله أتباع هو المعروف باسم (داهش بك).
ويقول جورج غانم (70) عاما كان داهش بك يسكن في غرفة متواضعة في المنطقة الحرجية الموحشة القريبة من بيت لحم مكان مخيم الدهيشة الان، وسميت المنطقة بالدهيشة نسبة إليه.
وغانم واحد من قلة في مدينة بيت لحم من كبار السن ما زالوا يذكرون ابن مدينتهم داهش بك، الذي رحل عن عالمنا منذ نحو ثلاثين عاما، ولكنه ما زال حاضرا لديهم بما يقولون أنها أفعاله الخارقة.

أفعال خارقة

يقول غانم بان روح الفتى السرياني، الذي عرفه باسم داهش بك، ما زالت مخيمة ليس على مدينتي بيت لحم والقدس، حيث ولد ونشا، ولكن أيضا على مدن أخرى من أبرزها بيروت التي دعا فيها إلى "دينه" أو طريقته الجديدة.
اسمه سليم موسى العشي ولد في بيت لحم عام 1909، وتربى يتيم الأب، هرب جده من مذبحة الرجعية التركية في الحرب العالمية الأولى التي طالت نحو مليون ونصف مليون من الأرمن والسريان.
وعرف سليم في المدينة التي ولد فيها، ومدن فلسطين الأخرى كساحر فذ، رغم عمله المتواضع في تأجير وإصلاح الدراجات الهوائية في ساحة المهد في المدينة.

ويذكر كبار السن خصوصا من السريان أفعاله الخارقة التي يصعب تصديقها، بكثير من الزهو والفخر، فمثلا يقولون انه كان يعزم رجال الدين والوجهاء على مائدة طعام ويضع أمامهم خيارا، ويطلب منهم أن يتناولوه، وعندما يتناول الواحد منهم إصبع الخيار، يجد في فمه حذائه.

ولا تخلو رواية من هذا النوع من إسقاط موقف على رجال الدين والوجهاء، ولكن هناك حكايات أخرى مدهشة عنه أكسبته لقب داهش بك عن جدارة مثل انه كان يدخل إلى الحلاق، ويتناول رأسه بيديه ويضعه على الطاولة ويطلب من الحلاق قص شعره ويخرج للتجوال ثم يعود ليأخذ رأسه بعد أن يكون الحلاق أنهى عمله.

ويروي غانم قصة يقول انه كان شاهدا عليها مع داهش بك "دعينا مرة إلى محاضرة سيلقيها في الساعة الواحدة، وتأخر في الحضور، وعندما أصبحت الساعة الثانية دخل داهش ووسط احتجاجنا على تأخره، قال لنا انه لم يتأخر وطلب منا النظر في ساعاتنا فوجدناها تشير للساعة الواحدة".

وتحدث بعض من عاصره لمراسلنا عن جانب أخر حساس من حياة داهش بك، وهو علاقاته النسائية، وخصوصا علاقته مع سيدة تيمت به وتركت زوجها ولازمته في رحلاته، حتى استقر في بيروت.

وما زال البعض هنا متأكد بان قدرة داهش هي التي جعلت بعض من اعترضوا على علاقة داهش بتلك السيدة يصابون بالجنون.

نبي وأديب

عرف داهش بك لكثير من القراء كصاحب كتب متعددة، وصلت 150 كتابا، منها ما يضم خواطر أدبية تقترب من الشعر الحديث، وبعضهم يشير، ربما بمبالغة إلى انه كتب هذا النوع من الشعر قبل جيل رواده مثل بدر شاكر السياب ونازك الملائكة.

و داهش من الذين يتحمسون لإضفاء هذا الجانب الأدبي على داهش بك الأب يعقوب راعي الطائفة السريانية في بيت لحم، والذي قابل داهش بك عام 1964، في قصر الأخير في بيروت كما قال لمراسلنا.

وعن هذه الزيارة قال الأب يعقوب "كانت زيارة داهش بك لا تتم إلا بموعد، ولكنه عندما عرف أنني جئته من بيت لحم، سارع لمقابلتي، كان متوسط القامة وعمره نحو 65 عاما".

وأضاف "وأنا انتظره في الصالون، نظرت إلى رفوف الكتب المحيطة وقدرت عددها بنحو ربع مليون كتاب، وكان قصره مليئا بأسود ونمور محنطة، وعندما جاء سألني عن أخبار بيت لحم وناسها".

وحسب الأب يعقوب فانه بادر داهش بك مخاطبا "اعرف انك إنسان تخاف الله، وصاحب ثقافة واسعة واعتقد ان ما كنت تقوم به من أعمال سحر هو لإدخال السرور والفرح للناس، ولم تكن مشعوذا أو دجالا".

فأجابه داهش "أنت يا أبونا الوحيد الذي عرف حقيقة ما كنت أقوم به، فانا لم أكن مشعوذا ولا ساحرا".

ويبدو الأب يعقوب متعاطفا بشكل كبير مع داهش بك، ويعتقد بأنه حاول ان يثبت لنفسه وللناس وهو الفقير اليتيم، انه إنسان جدير بالاحترام، وحاول ان يظهر ككاتب ومثقف ومتعلم".

وتحقق لداهش بك بذلك شهرة واسعة عندما تجمع حوله عدد من المثقفين والأدباء وأسسوا طريقة جديدة أو عقيدة جديدة كما يحبون ان يصفوها وأسموها "الداهشية" وكانت فكرتها التقريب بين الأديان التوحيدية.

ورغم ان الأب يعقوب يتحدث عن أفعال خارقة لداهش بك، هي أشبه بالمعجزات، في عصر لم يعد يؤمن بها، مثل انه كان يظل في قاع البحر لأكثر من ست ساعات ويخرج لمريديه سالما، إلا انه يقول بأنه سال داهش بك إذا كان يستطيع أن يسير على الماء فأجابه بنعم، ولكنه يرفض ذلك لان السيد المسيح فعلها ولا يريد ان يتمثل به، وذلك دلالة إيمان بالنسبة للأب يعقوب، ولكن ربما كان داهش بك يرد على الأب يعقوب بالإجابة التي كان يريدها الأب.

ويقول الأب يعقوب بان أعضاء الداهشية ومعظمهم من الأغنياء كانوا يساعدون الفقراء ويحلون المشاكل الحياتية لكل من يطرق بابهم، ويشير إلى ان داهش كان لطيف المعشر، وذكيا، ويعتز بفلسطينيته، وله صديقاته من الداهشية.

نثر وشعر وفن

وتوفي داهش بك في بيروت قبل نحو ثلاثين عاما، وتعتبر بيروت المحطة الأهم في حياة داهش بك، حيث اكتملت أسطورته التي بدأها في بيت لحم، وفي بيروت أعلن دعوته الداهشية في 23 آذار (مارس) 1942.

وتعرّض نتيجة لهذه الدعوة، كما يقول أتباعه لاضطهاد في عهد الرئيس اللبناني بشارة الخوري، الذي جرده من جنسيته اللبنانية وتم نفيه من لبنان في أيلول (سبتمبر) 1944.

وطرحت أحدى أتباع الدكتور داهش واسمها ماجدة حداد عليه فكرة ان تغتال بشارة الخوري، ولكنه رفض، فأقدمت على الانتحار.

ويعتبرها الداهشيون "الشهيدة الداهشية الأولى".

و تمكن داهش من العودة إلى لبنان عام 1953 واستعاد جنسيته، وحتى بعد ثلاثين عاما من موته فان هناك من أتباعه من يهتم بنشر كتبه، مثل المصرية أميرة زاهد التي أسست في نيويورك عام 1995 الدار الداهشية للنشر ومتحفا يضم لوحات فنية عالمية جمعها داهش، بالإضافة إلى كتب وصور، وتحتل الان ثلاثة طوابق.

ومن الكتب التي أصدرتها الدار الداهشية، كتاب من ثلاثة أجزاء يحمل عنوان "ناثر وشاعر" ويضم أكثر من 600 قطعة أدبية بقلم "الأديب العملاق الدكتور داهش" مع صياغتها شعرا بقلم الشاعر حليم دموس.

ووصفت دار النشر الداهشية الكتاب بأنه "الذي لا نظير له في الأدب العربي وفيه من التفرد والسبق والابتكار ما يرفعه إلى مرتبة الأعمال الأدبية العالمية الخالدة" وإذا كان من الصعب التسليم بهذا الحكم النقدي، إلا انه يعكس المكانة التي تبوأها داهش لدى أتباعه وجعلته أسطورة تمشي على قدمين.

نظرة أخرى

ومن مكان غير متوقع ساهم اثنان من ابرز المثقفين العرب في الجدال حول داهش بك، بطريقة غير مقصودة، عندما ظهر داهش بك في مذكرات كل من الراحلين جبرا إبراهيم جبرا وهشام شرابي.

في سيرته الذاتية التي صدرت بعنوان (البئر الأولى) يتحدث جبرا إبراهيم جبرا عن طفولته في بيت لحم والقدس، وفيها يظهر داهش بك، وما يجمع الاثنين جبرا وداهش الكثير، فكلاهما ينتمي للطائفة السريانية ولنفس الحي ولنفس الطبقة الفقيرة.

يقول جبرا في سيرته "لا يمر فصل من فصول السنة إلا وتزور البلدة جماعات تجتذب الناس في حلقات كبيرة حولها، وقد تستمر ألعابها ساعة أو ساعتين، وبخاصة إذا كانت من فرق لاعبي السيمياء "أيدي في الهواء فاضية بوش.." يقول الساحر، وإذا هي فجأة تخرج بيضا، أو كرات ملونة، أو أرانب، يضع منديلا في فمه، وبعدها بقليل يبرز من بين شفيته طرفا من خيط، يمسك به زميله ويجره، وإذا هو يجر من فم الساحر مناديل، وأعلاما، وحدائد، وشفرات صدئة، ويمتد الخيط ويمتد، والأشياء العالقة به، الخارجة من جوف الساحر لا تنتهي، وبعدها يبلع سيوفا، وينفث لهبا من النار".

ويضيف جبرا "وكان في تلك الأيام ان سمعت الكبار يتحدثون عن سليم العشي (صديق أخي الأكبر مراد حينئذ)، الذي يعمل مؤجرا ومصلحا للدراجات في دكان صغير في ساحة باب الدير، وقد جعلوا يسمونه بسليم الساحر، بسبب الحيل المدهشة التي كان يقوم بها في السهرات لإمتاع شيوخ البلدة، وقد رايته فتى قصير القامة، له وجه ضامر لا يبتسم، تشع منه عينان واسعتان مذهلتان".

ويضع جبرا حاشية في الكتاب تقول "سرعان ما تحول هذا الشاب، الذي علم نفسه بنفسه، إلى أسطورة بما يقوم به من "خوارق التنويم" المغناطيسي واستحضار الأرواح بواسطة أخته، وذلك بعد رحيله إلى القدس، ثم إلى بيروت، حيث دعا نفسه داهش بك ثم الدكتور داهش وأسس طريقة عرفت بالداهشية".

وإذا كان جبرا تجنب إطلاق أحكام على داهش بك أو إبداء وجهة نظر، فان هشام شرابي فعل الأمر نفسه ولكنه قدم داهش بك بطريقة مختلفة وربما تميط اللثام عن أسطورته.

يشير شرابي في سيرته التي ظهرت بعنوان (صور الماضي) إلى انه كان يتردد على بيت جده في عكا "شاب اسمه داهش بك، اشتهر في الأوساط الاجتماعية بقدرته على التنويم المغناطيسي والتنبؤ بالمستقبل. لم التق به إلا بعد مدة طويلة من تعرفه على بيت جدي، ذلك انه نادرا ما أتى لزيارتنا خلال الصيف، أي عندما كنت امضي عطلتي في عكا، لذلك سررت عندما سمعت ذات يوم جدتي تنادي بصوت متهدج: داهش بك قادم، افتحوا الباب".

ويصف شرابي داهش بك "كان آنذاك في أواخر العشرينات من عمره، اسود الشعر، نحيل القامة، اذكر بخاصة عينيه النافذتين وجو الصمت والانقباض الذي التف حوله".

ويشير إلى ان داهش صوب إليه "نظرة حادة دون ان يحييني أو يبتسم"، وقدمته جدته على هذا النحو "هذا هشام ابن فطمة. رح يروح على المدرسة الداخلية في بيروت".

وعندها مد داهش "يده مصافحا وكانت باردة كالثلج".

ويذكر شرابي بأنه رأى داهشا "بعد ذلك في عكا مرة واحدة بشكل عابر ولم اجتمع به ثانية إلا بعد مرور ما يقارب الأربعين سنة في بيروت".

ضجعة الموت

ولكن اللقاء الأول كان هاما بالنسبة لشرابي، ففيه سلم "سلم داهش بك جدتي كتابا كان قد انتهى من تأليفه عنوانه (ضجعة الموت أو بين أحضان الأبدية) وعليه تقديم: إلى عارف بك وعائلته الكريمة".

يقول شرابي عن الكتاب "تصفحته جدتي ووضعته على الرف الذي كانت تضع عليه خالتي الصغرى كتبها المدرسية. بعد ذلك لا أظن ان أحدا سواي لمس الكتاب".

ويضيف "كان مجلدا تجليدا متقنا ومطبوعا على ورق فخم لماع، توجت صفحته الأولى صورة المؤلف وتلاه إهداء الكتاب بخط رقعي اذكر منه هذه الكلمات "إلى الموت والحياة الأبدية" أما نص الكتاب فقد كان مجموعة قصائد كتبت أيضا بالخط الرقعي ضمن إطار اسود. والى جانب كل قصيدة طبعت رسوم بعضها على صفحة كاملة وبعضها الأخر على نصف صفحة، ومعظمها ايروتيكي في موضوعها وإخراجها الفني".

ويقول أيضا "قرأت بعض القصائد لكن دون ان أستطيع فهمها. بدت معقدة إلى درجة الغموض الكامل. لكن الصور والرسوم، التي كان أكثرها مستمدا من أعمال فناني عصر النهضة، سحرتني. قلبت الصفحات الملساء الناعمة، وتأملت طويلا في رسوم أجساد النساء العاريات، فأحسست لأول مرة بذلك الشعور المبهم إزاء الموت واللذة".


متحف داهش في نيويورك
وبلغ تأثير لوحات الكتاب لدى شرابي درجة كبيرة كما يتضح من كلامه "ما زلت اذكر لوحتين، لا كما شاهدتهما بعد ذلك مرارا في اصلهما الملون، بل كما رايتها لأول مرة في كتاب داهش بك: رسم اسود على بياض. كانت الأولى لفينوس بريشة بوتشللي وهي تصعد اليم عارية لا يخفي جسدها سوى شعرها الطويل الذي انحدر فوق كتفيها وثديها الأيسر فبقي ثديها الأيمن عاريا إلا من بعض رذاذ".

ويضيف "بدت لي فينوس في تقاطيع وجهها الدقيقة ونظرتها البريئة وجسدها النحيل تجسيدا لطهارة الأنثى وبراءتها. أما اللوحة الأخرى فكانت لرسام لا اعرف هويته. وهي لوحة مشهورة تسمى (ليدا والبجعة)، التي تظهر فيها ليدا المكتنزة الجسد وهي تستلقي عارية فوق شاطيء بحيرة هادئة تحيط بها الأشجار وقد حط بين ساقيها طائر ابيض يسحب عنقه الطويل ليتكيء برأسه بين ثدييها. جذبتني هذه اللوحة في الاتجاه المعاكس، ففي حين بعثت فيونس بوتشللي في نفسي مشاعر الطمأنينة والارتياح، أثارت في صورة ليدا شعورا قويا من الرغبة والقلق".

وظل صدى كتاب داهش بك ولوحاته يلاحق شرابي الذي يقول "أردت التأكد من أني رأيت هاتين الصورتين في كتاب داهش بك فعلا ولم اتخيلهما. فقضيت اشهرا في تقصي الكتاب في المكتبات الخاصة والعامة فلم أجده، إلى ان وقعت على نسخة منه قبل ان ادفع مخطوطتي إلى المطبعة في مكتبة الصديق الدكتور سمير الصليبي في بيروت. فتحت الكتاب بأيد مرتجفة. أخر مرة نظرت إليه كنت في العاشرة. طالعتني صورة ليدا تماما كما تذكرتها، إلا أنها لم تكن مضطجعة فوق شاطيء بحيرة تحيط بها الأشجار، بل تمددت بين ظلال سوداء أحاطت بها من كل جهة فزادت من بياض جسدها ومن عريها. أما فينوس فلم تكن عارية أطلاقا، فالصورة التي جابهتني الان كانت صورة صغيرة اقتصرت على وجهها الجميل البريء وشعرها الأسود الطويل تدفعه الريح إلى الجانب الأيسر من وجهها".

ويتساءل شرابي "لماذا تصورتها عارية؟ ولماذا وصفتها بالبراءة ووصفت ليدا على أنها نقيضها؟ هل لان جسدها لم يظهر في الصورة بينما بدت لي عارية تماما؟".

وحرص شرابي في سيرته على إرفاق صورة غلاف الكتاب الذي كان ثمنه "40 قرشا فلسطينيا" وهو سعر باهظ كما أشار شرابي بجانب الصورة، وتظهر عليه صورة لامرأة عارية الصدر تمسك بطفل ميت، وأيضا صورة لليدا عارية وصورة لوجه فينوس.

لقاء ثان

بقي كتاب (ضجعة الموت) حاضرا دائما في ذهن شرابي الذي أصبح عالم اجتماع ومثقفا مرموقا حتى التقى بداهش بك مرة أخرى.

يقول شرابي "تذكرت كتاب (ضجعة الموت) وهاتين اللوحتين عندما التقيت داهش بك بعد مرور سنوات طويلة. كان ذلك في أوائل السبعينيات في أحدى زياراتي الصيفية إلى بيروت. سالت أمي يوم وصولي ونحن نحتسي القهوة عما حل بداهش بك".

ويشير إلى انه "حتى تلك اللحظة وطوال تلك السنوات لم يخطر اسم داهش بك على بالي لمرة واحدة. نظرت إلي باستغراب. قالت أنها سمعت انه يقيم في بيروت".

وكلام شرابي هذا يمكن ان يثير استغراب القاريء أيضا؟ فكيف انه لم يخطر على باله اسم داهش بك رغم ما ذكره عن اثر كتابه ولوحاته عليه، هل هو استعلاء مثقف كبير؟ حتى وهو يخط كتابا فيه كثير من البوح؟

على أية حال يقدم شرابي صورة لما حدث بعد سؤاله عن داهش بك "في اليوم التالي وبحدود الساعة الثالثة بعد الظهر، كنت مثل معظم سكان بيروت في ذلك الوقت من اليوم، مستلقيا على السرير أطالع الصحف والمجلات وأحاول ان أغفو قليلا، حين رن جرس الباب الخارجي، وسمعت الخادمة تفتح الباب ثم تأتي إلى الغرفة المجاورة وتقولي لوالدتي: السيد داهش بك يسال عن السيد هشام".

قال شرابي لنفسه "لابد ان والدتي قد أرسلت إليه خبرا تعلمه باني موجود في بيروت واني سالت عنه، فاتي لزيارتنا".

ويقدم شرابي وصفا لتلك الزيارة "كان جالسا في زاوية معتمة من غرفة الاستقبال الصغيرة، ورغم حرارة الجو فقد خيل إلي أني شعرت بلفحة من الهواء البارد تهب على وجهي لدى دخولي الغرفة. وقف مسلما بصمت وشعرت بالانقباض ذاته الذي شعرت به عند لقاءنا الأول في عكا منذ سنين طويلة. ما أن جلس حتى رأيت انه قد تغير كثيرا. كان أثقل وزنا، وفي تقاطيع وجهه علامات الكبر. إلا أن عينيه النافذتين لم تتغيرا".

ويحاول شرابي ان يظلل ذلك اللقاء بنوع من الغرائبية التي رافقت سيرة داهش بك وتصرفاته.

سأله داهش بك:

-أتذكرني؟

فرد عليه شرابي:

*بالطبع أذكرك.

وتحدث الاثنان قليلا بحضور والدة شرابي، ثم غادر داهش على أن يلتقيا مرة ثانية.

ويقول شرابي انه بعد مغادرة داهش بك سال أمه كيف تمكنت من الاتصال به، فأخبرته بأنها لم تتصل بداهش فسألها:

-أذن ما الذي جعله يزورنا؟

*لست ادري..

اعتراف داهش الأخير

يقول شرابي بأنه اجتمع في ذلك الصيف بداهش بك مرتين أو ثلاث مرات، وكان اللقاء الأخير قبل وفاة داهش بك بفترة قصيرة.

وتم ذلك اللقاء "في احد مقاهي الروشة في أحدى فترات الهدوء الأولى بعد انفجار الحرب الأهلية. جلسنا في مقهى ديبو وكان خاليا من الرواد. طلبنا فنجاني قهوة. لكنه لم يمس فنجانه".

سأله شرابي "إذا كان يذكر كتابه (ضجعة الموت أو بين أحضان الأبدية). ابتسم وسألني كيف اطلعت على الكتاب، فأخبرته. قال بصوت خفيض: حماقات شباب".

فرد شرابي على هذا الاعتراف "لكنه كتاب فذ. كان له تأثير غريب علي". وبعد صمت قصير قال داهش بك "الناس بتحب الروحانيات".

فرد عليه شرابي بملاحظة ذكية "وكذلك الصور والرسوم اللاروحانية!".

وأجابه داهش "الناس بتحب الروحانيات خصوصا إذا كانت مرتبطة باللاروحانيات" ثم ابتسم ابتسامة فاترة وقال "لا تظلمني. ولا تظلم الناس. أنا لم اكذب على احد. الناس تريد الهرب. إلى الماضي. إلى المستقبل. إلى العالم الأخر. الناس تريد الاتصال بالأرواح للخروج من كابوس الحياة. الصوت الذي يسمعونه من عالم الموتى هو صوتهم، صوت الموت الصادر من أعمالهم".

وربما كان كلام داهش هذا أهم تفسير لظاهرة ذلك الولد السرياني اليتيم الذي ولد لاجئا في مدينة بيت لحم وأصبح داهش بك ثم دكتور داهش، ومؤلفا تصدر طبعات من كتبه حتى الان وصاحب طريقة وأتباع ما زالوا يؤمنون بأسطورته.

 

 

وآراءنا:

صُمٌ بُكمٌ عُميٌ فهم لا يفقهون.

 

ان كنتم تَصْدِقون فيما تقولون, بأن داهشاً , ذلك الولد السرياني الأصل المعروف باسم ( الدكتور داهش بك ) كان يدعو رجال الدين والوجهاء الى مائدة الطعام ويضع امامهم أصابع الخيار, ويطلب منهم ان يتناولوه وعندما يتناول الواحد منهم إصبع الخيار، يجد في فمه حذائه.

غريبٌ أمركم في كذبكم. أولم يكن في بيت داهش الاّ الخيار؟ أولم تكن أحذية رجال القوم في أرجلهم؟ وكيف تقبّل رجال الدين والوجهاء ذلك الأمر؟ أم أنَّ داهشٌ كان من القوّة الجسديّة في شيء حتى لم يستطيع كلّ أولئك القوم من مهاجمته أو الردَّ عليه أو حتى اللجوء الى القانون , وذلك أضعف الأيمان.

أمّا انه كان يدخل إلى الحلاق، ويتناول رأسه بيديه ويضعه على الطاولة ويطلب من الحلاق قص شعره ويخرج للتجوال ثم يعود ليأخذ رأسه بعد أن يكون الحلاق أنهى عمله.

هل من عاقل يمكن أن يتقبّل هكذا أمر؟ أم أن العقول في ذلك الوقت كانت كالحمار محمّلاً اسفارَ. وهل سأل احدكم راوي هذه القصّة عن كيفيّة تجول داهش ؟ أم أنَّ الكذب ليس له حدود؟

أما ان يروي السيّد جورج غانم قصةً ويقول انه كان شاهداً عليها مع داهش بك وهي " "دُعينا مرة إلى محاضرة سيلقيها في الساعة الواحدة، وتأخر في الحضور، وعندما أصبحت الساعة الثانية دخل داهش ووسط احتجاجنا على تأخره، قال لنا انه لم يتأخر وطلب منا النظر في ساعاتنا فوجدناها تشير للساعة الواحدة"".

ألم يخطر على بال أحد, أن الذين يُدعون الى محاضرةٍ ما, يجب أن يكونوا من خيرة المثقفين آنذاك؟ وكيف تقبّل أولئك المثقفون أن ينتظروا ساعةً كاملة؟ أولم يكن لديهم من شيءٍ عمله؟

حسناً أيها الباحثون عن الحقيقة, لنسلّم جدلاً أن تلك الأعمال التي لا شكَّ أنّها خارقة قد فعلها الدكتور داهش, وأن الراوون لتلك الخوارق لنواميس الطبيعة هم أصحابَ سيرةٍ حسنة وعلى درجةٍ عالية من الثقافة, أذ يحتّم علينا العقل الراجح أن نتأكّد من وجود هاتين الميزتين في الرواة حتى يتمّ تصديق رواياتهم.

قلت, لنُسلّم جدلاً أنّهم يتمتّعون بتلك الميّزات, وأنّهم أهلاً للثقة. حينذاك ألا تكون أفعال الدكتور داهش هي فعلاً من المعجزات الألهيّة التي لا تمتُّ بصلةٍ الى الشعوذة والسحر والتدجيل؟

وكيف تكون المعجزات؟ وما الفرق بين معجزات السيّد المسيح والنبيّ العربي ومعجزات الدكتور داهش؟ وهل عصا موسى النبيّ أشدَّ فعلاً من أن يتجوّل داهش بغير رأس؟

وهل عاين أحدكم مُعجزاتهم ليقارن فيما بينهم؟ وعلى أيّ أساسٍ بنيتم ايمانكم بهم؟

  1. (22)   ون كنتم في ريب مما نزّلنا على عبدنا فآتوا بسورةٍ من مثله , وأدعوا شهداءكم من دون أللّه ن كنتم صادقين . (23) فان لم تفعلوا ولن تفعلوا فأتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدّت للكافرين.

أتّقوا الله في خلقه. ولماذا لم يذكر الراوي لمراسلكم الصادق الأمين أسم المرأة التي تيمّت به حتى تركت زوجها؟ أولم تسألوا أنفسكم, أنْ كان داهشٌ فعلاً يحبّ النساء, لكان تزوّج وأنجب. أم أنّه حرامٌ عليه ما هو حلالاً لكم؟ ولتصحيح معلوماتكم أنَّ داهشٌ لم يُقم علاقةً شرعيّة أو غير شرعيّة مع أحدٍ على حدٍّ سواء, و لم يتزوّج ولم ينجب شأنه في ذلك شأن المسيح سيّد المجد. أنَّ لكم أن تفهموا معنى العفّة وأنتم غائصون حتى أذنيكم في مستنقعات الرذيلة والكذب والهوان.

أم أن داهشاً حاول أن يُظهر نفسه ويُثبِتَ للناس وهو الفقير ، انه إنسان جدير بالاحترام، وحاول ان يظهر ككاتب ومثقف ومتعلم". ويبدو الأب يعقوب متعاطفا بشكل كبير مع داهش بك،

شكراً لتعاطف الأب يعقوب الذي ليس له أساساً من الصحّة. فالدكتور داهش لم يكن فقيراً, والمال الذي كان لديه قد لا يُعدُّ ولا يحصى. حسبي أن أشير الى افادة السيّدة ماري حدّاد في دائرة رئيس البوليس العدلي:"

هنا تسألونني:" و كيف يعيش الدكتور داهش؟"

فالجواب:

" إنني شاهدت عنده من الدراهم أكداس مكدّسة. و لا يوجد عند (بنك) ما يوجد عنده من المال.

و قد شاهدته يُعطي الفقراء بدون حساب؛ و لكنه لنفسه بكلِّ دقة يعمل الحساب" .

كما أنَّ انشاءه مُتحفاً يضاهي المتاحف العالميّة في نيويورك لهو خير دليلٍ على عدم فقره, كما له مكتبةً شخصيّة تضمُّ أكثر من مليون كتاب, ومجلّة تحمل اسمه, وداراً للنشر, لهم خير برهان على صحّة ما أقول.

وان لم يكن صاحب 150 كتاباً أدبيّاً خطتها يراعة داهش بشتى أنواع الأدب, كاتباً ومثقّفاً ومتعلّماً؟ فمن هو الكاتب والمثقّف والمتعلّم؟

عزيزي الباحث عن الحقيقة,

كلَّ من عرف داهشاً, عرف أنّه مِثالٌ للأخلاق الرفيعة, عَرِفَ كيف يتكلّم الدكتور داهش, عرفه بكتاباته وأقواله, بسلوكه وأعماله, بمُعجزاته وعجائبه, وبصلاته وعلاقاته مع الناس.

فهو عندما يتكلّم, تتواهى الحُجَجُ أمام حُجَجِه مهما كانت قويّة وبليغة.

لقد شاهدناه بين كبار الرجال، و الكتبة و الصحافيين، و جماعات من ذوي الثقافة العالية. فكانوا كلّهم مُعجبين به حتى إنهم يصبحون بتفكيرهم أمامه صغاراً.

و كانوا كلّهم يطلبون منه إرشادات و تعاليم، فكان يعطيهم إيّاها ببساطة كاملة ووداعة متناهية.

هو أكمل تعبير للعبقريّة من حيث سموّ وجهة نظره. و نُبل فكره و صفائه.

فالدكتور داهش لم ولن ينقُصَه الأحترام ما دامت الأرضُ أرضاً والسماءُ سماءً. حسبي أن أشير في هذا بأن تلاميذ داهشٌ يزدادون يوماً بعد يوم, وليس الوقت ببعيد حتى تمتلىءُ الأرضَ والعوالم الفردوسيّة بالداهشيين. . وهؤلاء جميعاً, يجلّون داهشاً ويحترمونه, فهو الرمز لهم, والقدوة. و يخشعون لللّه باسمه.

 

أمّا السيّد هشام شرابي, فمن حيثُ لا يدري, فقد أضاف الى مُعجزات الدكتور داهش مُعجزةً.

ولو أنّه فكّر بها كمثقّف, عما جعل الدكتور داهش يزوره, لعرِفَ بأن معرفة عنوانه وأفكاره وزيارته في ذلك الوقت, ما هو الاّ دليلاً ساطعا" على قدرة الدكتور داهش بمعرفة الآفكار. ومن يعلم بالغيب الاّ الله عزَّ وجلّ, والذين القى الله عليهم أمره من عباده لينذروا يوم التلاقي.

أما عن اجابة داهش: "الناس بتحب الروحانيات خصوصا إذا كانت مرتبطة باللاروحانيات" . فلأن الحكمة ترتّب على أن لا نخاطب الناس أكثر مما يستوعبون.

 

حسين يونس الداهشيّ.

 

 

 

Developed by WARM Studios        Copyright 2017 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.nfo All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.