أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

الدكتور داهش

في ذكراه العشرين

بقلم علي محمد يونس

في حياة الدكتور داهش عدّة نقاط يجدر بنا الوقوف عندها في الذكرى العشرين لانتقاله، والواقعة بتاريخ 9/4/2004.

1-    فالرجل قد تعرّض لاضطهاد عنيف في عهد الطاغية بشارة الخوري رئيس جمهورّية لبنان الأسبق ومن عاضده من رجال الدين والدنيا المتآمرين يومذاك على حياة الرجل وحقّه في التعبير عن رأيه وإعلان دعوته بين الناس، مما أدّى إلى سجنه بتاريخ 28 آب 1944 في مدينة بيروت، ومن ثم نفيه خارج الحدود بعد انتزاع جنسيته اللبنانية منه بصورة مخالفة للقوانين والأعراف والدستور، فضلاً عن شرعة حقوق الإنسان الدولية.

لكن الرجل استطاع أن يعود خفية إلى لبنان، ويستعيد جنسيته بعد ثماني سنوات من تلك الحرب الضروس التي دارت رحاها بينه وبين بشارة الخوري وزبانيته العاملين طوع إرادته، وعلى رأسهم المحرّض الأوّل على ارتكاب تلك الجريمة الدسّاس ميشال شيحا، وشقيقته الأفعوانة السامّة لور، وشريكهما في الإعتداء هنري فرعون، ومن لفّ لفّهم من الأزلام المتعاونين لهذا الغرض الشائن أمثال النائب العام الإستئنافي في بيروت سابقاً يوسف شربل وسواه...

وهو ما حمل الدكتور داهش على أن يصدر ضدّهم 66 كتاباً اسود و165 منشوراً، وجميعها حافلة بفضائح وقبائح ومخازي ذلك العهد البغيض، ممّا "يزكم الأنوف ويسرّ كلّ شهمٍ أنوف"[1]، فكان أن تحطمت على صخرة إرادته الفولاذية جميع أكاذيبهم وافتراءاتهم المدنّسة، وظهر الهادي إزاءهم كالطود الشامخ الذي يهزأ بالأعاصير والعواصف الزعزع التي هبّت عليه من كلّ حدب وصوب، فلم يتراجع ولم يتزعزع، بل ثبت على عقيدته، واستمرّ في جهاده حتى الرمق الأخير، كأنه صيغ من غير طينة البشر. وما ذلك إلا ثمناً للحرّية الغالية التي تبذل دونها المهج والأرواح، والتي هي "هبة الخالق لخلائقه من مختلف الملل وشتّى النحل[2]" "ومهما حاول الحاكم (الوصولي) أن يعتدي على ذمارها، فإنّها تعود لتنقلب عليه وتعميه برشاش غبارها[3]". أليست الحرّية أثمن ما في حياة الإنسان فتستحق وتتطلّب كلّ تلك التضحيات الباهظة؟!

 

يقول الدكتور داهش:

"قارعت ثلاثمئة شخص هاجموني وهم: رجال صحافة، وكتّاب، وشعراء، ورجال دين وسياسيّون، ووزراء، ونوّاب، وعاديّون ... وعلى رأسهم رئيس الجمهورية اللبنانية بشارة الخوري وزبانيته."

" واحتدمت المعركة، وتأجّج أوارها، وتطايرت أخبارها، وهتكت أسرارها ....

وقارعتهم بحججي، وصعقتهم بحقائقي، ورجمتهم برجومي، وزلزلتهم بوثائقي....

فانكفأوا والألم المميت يحيط بهم إحاطة السوار بالمعصم، وتركتهم يرتدون لباس العار والذلّ والشنار ....

وكم تمنيت لو كانوا ألف (1000) مهاجم نذل ديدنهم خوض غمار الأضاليل، وإذاعة أنباء السوء المختلقة.

فأنا خُلِقْتُ لقطع دابر هؤلاء الأنذال الغارقين بالقذارات المدنّسة، ووُجِدْتُ لأقارع كلّ أفاك يبيع ضميره في سوق المزاد الشائن .....

وهكذا عَصَفْتُ بكيانهم، وأَبَدْتُ وجودهم. ولن تقوم لهؤلاء الأوغاد بعد اليوم قائمـة[4]".

2-    وقد أسّس الدكتور داهش عقيدة روحيّة فلسفيّة سامية، تقوم على مبدأ وحدة الأديان والأخوّة الإنسانيّة، وعلى الإيمان بالمثل العليا، ومكافحة الجهل والتعصُّب الذميم.

ولئن بدت هذه الغاية المرجوّة صعبة المنال، فإنّ الرجل قد دعمها بالمعجزات والظواهر الروحيّة الخارقة، التي أيّده الله تعالى بها، كدليل على صدق دعوته وصحّتها، مع العلم أن تلك الظواهر المذهلة لا تدع مجالاً لِلَبْسٍ أو غموض في صحّة مصدرها العلوي، ونسبتها إلى طاقة روحّية سماويّة هائلة، متفلّتة من قيود الزمان والمكان، لأنّها تتخطى العوالم المادّية ونواميسها جمعاء.

 وكان من نتيجة ذلك كلّه، أن آمن بعقيدته الروحيّة ومبادئها السامية عدد كبير من المريدين، يأتي في مقدّمتهم الشاعر حليم دمّوس، والأديبة الفنّانة ماري حدّاد وأفراد أسرتها الكريمة، والمفكّر يوسف الحاج، والطبيبان النطاسيّان الدكتور جورج خبصا والدكتور فريد أبو سليمان، وغيرهم من أبناء الجيل التالي الذين يمارسون اليوم شعائرهم الدينيّة في معابدهم الخاصة، في العديد من بقاع العالم، مع احترامهم الكلّي لعقائد الآخرين وحرّيتهم التامة في ممارسة طقوسهم وعباداتهم والتعبير عن معتقداتهم بما يتناسب ومستوى أفكارهم وتصوّراتهم. " فالإنسان حرّ .... سواء أكان مخطئاً أم مصيبا[5]ً".

 

وهذا كلّه يشهد على صدق الغاية الروحيّة التي رمى إليها الدكتور داهش من وراء تلك الظاهرات المحيّرة والغريبة التي تجلت على يديه ...

3-    وأصدر الدكتور داهش عدداً كبيراً من الكتب الأدبية إذ أربت مؤلفاته على المئة وخمسين كتاباً تناول فيها مختلف شؤون الحياة وشجونها، بلغة سهلة، واسلوب أنيق، وعبارة رشيقة، عبّر فيها عن أحلامه وأمانيه، وآماله ومراميه، وآلامه وما يبغيه من تلك الأفكار السامية والمبادىء المثلى التي عالجها، منبئاً عن نظرة خاصّة في الوجود، مبدياً امتعاضه من متاعب هذه الحياة وما تزخر به من منغّصات هائلة، رانياً إلى العالم الآخر الذي يتوق إليه بشوق وحنين عظيمين حيث السعادة والنعيم المقيم.

كما أنشأ الدكتور داهش نظرّية فلسفيّة تقوم على مبدأ السببيّة الروحيّة وعقيدة التقمص، وتنطلق من التفسير الروحي للكون على أساس مفهوم السيّالات الروحيّة كإتجاه حديث في مناحي الفلسفة الإنسانيّة ، وما يستتبع ذلك من نظام الإستحقاقات الروحيّة كتعبير حيّ عن نظم العدالة الإلهيّة وقوانينها في هذا العالم الأرضيّ، وبقيّة العوالم المبثوثة في أرجاء هذا الكون الفسيح، وما ومن ينتمي إليها من الأحياء والكائنات ...

أمّا عن الشأن الإجتماعي فإنّ الكتب والمناشير السوداء التي أصدرها الدكتور داهش في عهد الطاغية بشارة الخوري، قد حوت من المواقف الجريئة والأفكار القيّمة الشيء الكثير، فضلاً عن ينابيع حكمته الغرّاء التي يمكنك أن تنهل منها بلا ارتواء. أضف إلى ذلك موسوعته الفريدة "خبز المعرفة" التي جمعها في خمسة مجلّدات ضخمة ضمّت خلاصات التجارب والآراء.

أليس هو القائل: "أحبّ الكتب حبّ السكارى للخمر، لكني كلمّا ازددت منها شرباً زادتني صحوا[6]ً".

4-    إن كتب الدكتور داهش قد صدرت بمعظمها في طباعة أنيقة وإخراج فخم على غرار كتابيه " نشيد الانشاد" و "عشتروت وأدونيس" حتى نال بعضها الجوائز من معارض الكتب العربيّة والعالميّة ككتاب "مذكرات يسوع الناصري".

وقد تجلّى هذا الميْل الفنّي لدى الدكتور داهش منذ صدور كتابه الأول "ضجعة الموت" بنسختيه النثرية والشعرية في أواخر عام 1935، حيث طُبعَ الكتاب على ورق أبيض صقيل تزينّه الرسوم العديدة من خيال الدكتور داهش وبريشة كبار الفنّانين العالميين، كما خطّه مشاهير الخطّاطين العرب، وصاغه شعراً الشاعر الفلسطيني مطلق عبد الخالق قبل أن يعمد الشاعر حليم دمّوس إلى نظمه وسواه من كتب الدكتور داهش بعد سنوات، وقالت فيه جريدة "فلسطين" التي كانت تصدر بيافا يومذاك، في إحدى افتتاحيّاتها:

لو عاد شكسبير نفسه إلى الحياة من جديد، لما أصدرت له الحكومة البريطانية كتاباً يُضاهي كتاب "ضجعة الموت" بطباعته، وذلك احتفاءً بعودة شكسبير إلى عالم الأحياء....

كما برزت اهتمامات الدكتور داهش الفنية بشكل أدقّ وأوضح من خلال إقدامه مبكراً على جمع مئات اللوحات الزيتية والتحف الفنّية الثمينة، قبل أن يضيف إليها آلاف القطع البديعة والرسوم النادرة خلال رحلاته حول الكرة الأرضية التي شملت أغلب بقاع العالم حيث استطاع أن ينشىء متحفاً يضاهي أعظم المتاحف العالميّة، كان قد أسّسه في بيروت باسم "القصر الصغير" الذي كان قائماً في منزله بحيّ القنطاري ثم تمّ نقله خلال الحرب الأهليّة اللبنانيّة إلى نيويورك بإسم "متحف داهش" الذي أضحى أثراً إنسانياً عظيماً ستخلّده العصور كما تخلّد صاحبه إلى ما شاء الله.

يقول الدكتور داهش:

"أتوق للفنّ وأتعشقه، وأبحث عنه ليل نهار، فهو لي كالروح للجسد، وبهذه المناسبة تذكّرت مثلاً شائعاً دوّنته الكتب إذ قالت: "إثنان لا يُشْبِعُ نهمهما شيء: طالب علم وطالب مال" وأزيد عليهما ثالثاً فأقول: "وطالب فن" الذي هو أنا فإنّي، وأيم الحقّ، لا يمكن أن أشبع نهمي من الفنّ إطلاقاً ... والخلاصة أنّ الفن يستهويني ويجذبني كالمغناطيس المقتدر[7]."

5-    قام الدكتور داهش على مدى الأعـوام الخمسة عشر الأخيرة من حياتـه بعدد من الرحلات حول العالم، بدأهـا في 2 آب 1969 واستمرّت حتى نهاية حياته بتاريخ 9 نيسان 1984، دوّن فيها مشاهداته في أصقاع العالم المختلفة، وما اتصل بذلك من وقائع وأحداث، وخواطر وتأملات، ورؤى وذكريات، وظواهر متنوعة وتعليقات تناولت حاضر الشعوب وتاريخها، ومستوى ثقافتها وفنونها، وآدابها وعلومها، وعمرانها واجتماعها واقتصادها، وأديانها ومعتقداتها وأخلاقها التي تصونها، وغير ذلك من شتّى شؤون الحياة وشجونها ... ثمّ عاد لنا بتلك الثروة الأدبيّة القيّمة التي أصدرها في موسوعة فريدة في بابها في اللغة العربيّة، ضمّها اثنان وعشرون مجلّداً تحت عنوان "الرحلات الداهشيّة حول الكرة الأرضيّة". وصدرت عن الدار الداهشيّة للنشر في نيويورك.

وإذا أنت تابعته في رحلاته تلك، وجدتك تجوب معه البلدان والأمصار، وترود الصحارى والقفار، ثمّ تعوج على المتاحف والآثار دون أن تتحرك من مكانك ... فتتعرّف إلى عواصم العالم ومدنه وقراه، وتعرّج على سهوله ووديانه وذراه، وتطوف بالمطاعم والمعارض والغابات، وتقطع الشوارع والأسواق والساحات، ثمّ تحطّ رحالك في الحدائق والفنادق والدور، وتنثني إلى المقاهي والملاهي والقصور، دون أن تنسى المعابد والشلالات والجسور، والأماكن الهاجعة في أحضان الطبيعة بطمأنينة وسرور .... وتعود من رحلتك السندباديّة وإذاك قد أدركت حقائق العالم ومعانيه، وجمال أقماره وأسرار لياليه، ومظاهره التي تغري وباطنه وما يخفيه.

ويجدر بالذكر هنا أنّ جميع تلك الرحلات مصوّرة تصويراً سينمائياً وفوتوغرافياً، وقد جمع فيها الحبيب من اللوحات الثمينة والتحف النادرة والمقتنيات ما كانت تغصّ به الغرف والقاعات، وينوء بحمله الإخوة الذين رافقوه في تلك الساعات، وقد أنشأ من ذلك كلّه متحفه العظيم وماله عليه من رائع البصمات.

وإن أنت نَقلْتَ بصرك بين تلك الجواهر المكنونة واللآلىء العجيبة التي جمعها في غضون تلك السنوات، وكأنه يسابق بها سرعة الزمن وغدر العاديات، لغاية في نفس يعقوب لا يدركها إلا ربّ السموات، لم يسعك إلا أن تقف مشدوهاً حائراً مطرقاً أمام عظمة ذلك الفنّ الرفيع الذي يستولي على القلوب، ويقهر بسلطانه العجيب النفوس، ولا يسعك إلا أن تحني جبينك إجلالاً وتقديراً لعظمة صاحبه الذي دأب على جمع تلك الروائع بصبر غريب وجَلَدٍ أغرب، دون أن ينال منه تعب أو نصَب، ودون أن يجد اليأس إلى قلبه سبيلاً.

وفي الواقع لم يكن الدكتور داهش، في ذلك كلّه، إلا شاهداً على التاريخ والأجيال، وعلى ما صارت إليه حضارة القرن العشرين في آخر المآل، فيصدر حكمه القاطع على بني الغبراء ومن بينهم أتباعه الأمناء. فكثيراً ما كان يستاء ويغضب إذا بَدَرَ من أحبابه مالا يهوى ويرغب!

أليس هو الغريب عن الدنيا ومعتنقيها وأهلها ومريديها ؟!!

6-    أمّا شخصيته الفذّة فقد كانت نموذجاً حيّاً للأخلاق الرفيعة والقيم السامية، جمع فيها بين النفس الحسّاسة والروح المرحة الطيّبة التي ينعقد عليها لواء العزم والحزم، إلى عزّة في النفس وإباء على الضيم، وقدرة على الجهاد المتواصل، وطاقة رهيبة على العمل بلا كلال أو ملال، ونزوع فطري إلى عمل الخير والاحسان إلى الفقراء والمعوزين.

كما تميّز بلطف جمّ، وأدب غزير، وذكاء عالٍ جدّاً، ونباهة نادرة، وسرعة بديهة، وحِسٍ نقّاد، وثقافة ضافية عميقة في مختلف فروع المعرفة الإنسانيّة، ممّا جعله مثالاً يرتجى للكثير من عارفيه، وأحبّائه ومريديه.

نعم! لقد عرفناه صورة صادقة للمثل العليا، كما عرفناه " شاهداً ومبشّراً ونذيرا، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيرا"[8].

هذا غيض من فيض ممّا يمكن استعادته عن الدكتور داهش في ذكراه العشرين، وهو ما يحتاج إلى عشرات المجلّدات إذا رغبنا التوسُّع في شرحه، والإسهاب في تفاصيله. فعسى أن يكون في هذا النذر اليسير الذي قدّمناه ما يومىء بالنقطة إلى البحر، ويشير بالوردة غلى العطر، وما يروي ظمأ العطاش إلى معرفة الحقيقة، وورود مناهل ينابيعها الصافية.

إنّه عظيم من بلادي، لم يُوَفَّ حقّه في حيـاته، ولا نال ما يستحقّه من الوفـاء بعد مماته.

     يقول الأديب الروائي المعروف جرجي زيدان:

" إنّ الأمة إذا تمدّنت عرفت قدر مخترعيها وعلمائها وفلاسفتها وساستها وغيرهم من رجالها العظماء، فتقيم لهم التماثيل وتؤلّف الكتب في الثناء عليهم. ولكنّها تفعل ذلك مدفوعة بإقرارها بالجميل[9]".

فعسى أن نكون من الأمم المتمدّنة بل المتحضّرة التي بلغت شأواً يذكر في مضامير التقدّم، ومعارج الرقيّ الأصيل،

ولا يصحّ فينا ما ساقه الدكتور عمر فرّوخ حين قال:

" والناس لا يريدون المثل الأعلى إلا خيالاً مجرَّداً من المادّة منقطعاً عن أسباب الحياة. فإذا رأوا ذلك المثل الأعلى يتحقّق في شخص أنكروه ثمّ أهانوا ذلك الشخص وسمّوه صنماً.

إنّ البشر لا ينصف بعضهم بعضاً لأنّهم يسيرون بأهوائهم لا بعقولهم. فإذا كان فيهم رجل فذّ عبقري أهملوه، فإذا مات ندموا على أن لم يكونوا قد وفوّه حقّه من قبل، ثمّ مجدّوا جثتّه وقبره[10]".

وهو ما جاء وفاقاً لرأي الشاعر التونسي أبي القاسم الشابي الذي كان يردّد في قصيدته "الناس":

ما قدّس المثل الأعلى وجَمَّلَهُ           في أعين الناس، إلا أنّه حُلُمُ!...

الناس لا يُنصفون الحيَّ بينهم                  حتى إذا ما توارى عنهم نَدِموا[11]ا!...

وإلا فحينذاك تنطبق علينا عبارة إفلاطون الخالدة في رسالته الهابطة من عالم الأرواح حيث يقول:

"إنّ الدولة التي تغلّ أيدي نوابغها وأنبيائها، وتقيم العقبات في سبيلهم، لهي دولة متعسِّفة تاعسة بشّرها بسقوط عظيم لا تقوم لها من بعده قائمة[12]".

Developed by WARM Studios        Copyright 2017 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.nfo All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.