أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

لبنان الى زوال

في احدى الجلسات المليئة بالأخوَّة والصدق والمحبّة, أخبرني الدكتور فريد أبو سليمان عن لسان الدكتور داهش بأن لبنان سيتعرض للمجاعة ومن ثمَّ الى الزوال. نعم, سيزول عن خريطة العالم. وبالحرف الواحد قال: حين تنظر الى خريطة العالم , وما بين سوريا وفلسطين ستقول: " لبنان كان هنا " .

ولقد سمعت الكلمات نفسها فيما بعد من الأخت المجاهدة زينة حداد فقالت: " لبنان الى زوال ".

وكما أعلم فان هذه النبوءة تعرفها الأكثرية الساحقة من الداهشيين , وذلك من خلال تداولهم فيما بينهم ما كان يقوله الحبيب :" بأن الخارج من لبنان مولود والداخل اليه مفقود " .

      وطبعاً جميعهم كانوا يُقرِنون هذا التحذير بأنذارٍ على لسان الدكتور داهش نفسه بوجوب العودة الى جوهر الدين, أيَّاً تكن الأنتماءات الروحيَّة, وبعيداً على العصبيَّات الطائفيَّة, مُلتزمين الفضيلة بكل أشكالها, مُبتعدين عن الرذيلة بكل مكوِّناتها, خاشعين عابدين مستغفرين وجه الله الأعظم جُلَّ اسمه.

لبنان اليوم على طريق المجاعة والزوال, فاذا استعرضنا التطورات التي حدثت في لبنان على مدى العشر سنوات الأخيرة , نرى في المجاعة:

     أن نسبة المتساقطات من الأمطار في تراجع, و نسبة الثلوج المتساقطة وذوبانها خلال فترة قصيرة بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وبالتالي فأن منسوب المياه الجوفية لم يعد بالقدر الكافي, ونرى ذلك بوضوح من خلال شح الينابيع وجفاف العديد من الآبار.

     فالكثير من المزارعين يشكون اليوم نقص المياه التي كانت تروي مزروعاتهم, وبالتالي فالأراضي الزراعية تتجه نحو التصحّر.

وأذا ما حدث وتساقطت الأمطار بغزارة لأيام معدودة , فتضرب السيول والفياضانات المزروعات, وتتلف المواسم في العديد من القرى والمدن اللبنانية. أضف الى ذلك الصقيع الذي تتعرض له الأشجار المثمرة في مواسم التزهّر, و حبات البرد التي تضربها. حيث لا تبقي ثمر ولا شجر.

وشكاوي المزارعين الى الادارات الرسمية والمعنيين بغية التعويض عليهم من جراء تلف محاصيلهم لا تعد ولا تحصى.

بالأضافة الى الحرائق التي تندلع في فصل الصيف في العديد من المناطق اللبنانيّة, حيث تتلف الكثير من الأشجار على مختلف انواعها وخصوصاً اشجار الزيتون .

ومن البوادر التي تزيد من وقوع المجاعة , ذلك التضخّم المالي الناتج عن العجز الهائل في الميزانية العامة, والمديونية الكبيرة جداً اذا ما قيست لمساحة لبنان وعدد سكانه,وضعف أنتاجه المحليّ, أضف اليها الفساد المتفشي في القطاع العام والخاص على السواء.

كما تشير بعض الدراسات الى أن التضخم المالي في لبنان قد بلغ 11.2 في المئة خلال الأربع سنوات الأخيرة, وتعود اسبابه الى زيادة الأسعار في العقارات السكنية والمعدات الأساسية التي تشكل 10 بالمئة من نفقات المستهلكين. . كذلك أرتفاع الأسعار في السلع والحاجات الضروريَّة نسبةً للحدِّ الأدنى من الأجور.وتراجع القيمة الشرائيَّة لمداخيل اللبنانيين. وما ينتج عنه من ركودِ اقتصادي.

كما ان التضخّم أصبح لفترة طويلة نسبياً، ظاهرة شاملة, وملازمة للنمو الاقتصادي, مع ما لهذه الظاهرة من آثارِ سلبيَّة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

أما في الزوال:

تلك الجمهورية المزعومة في الشرق الأوسط كما يصفها البروفيسور مايكل هدسون, جمهورية بلا رأس, فليس فيها من يستطيع اتِّخاذ القرارات النهائية لحسم الخلافات بوسائل فعَّالة. كما تقوم هذه الجمهورية على انقسام المجتمع الى قوى متعدِّدة ومتوازنة بحيث تضيع معالم المجتمع المتكامل والمتلاحم, فكل جماعة أو طائفة أو فئة تُعتبر مجتمعاً قائماً بحدِّ ذاته, والنتيجة المنطقيَّة لهكذا مجتمع أن تتحوَّل السياسة الى عمليَّات ضغط أو عنف أو تهديد باللجوء الى القوّة كما قال البروفيسور الفرنسي جان كلود.

فكيف يمكن لجمهورية منقسمة على ذاتها أن تستمر, وسط أزماتِ قائمة من المحيط الى الخليج؟ أضف اليها عنصر التطرف المتفشي في أغلبية دول الشرق الأوسط, والصراع الطائفي والمذهبي الذي بات يهدّد وحدة الدول وكيانها. أضف اليها اطماع الدول الكبرى بخيرات وموارد الدول الصغرى, فكيف بالحري الدول الضعيفة.

ولبنان تلك الدولة الضعيفة التي تعاني أزمة مصير من جراء الأطماع الأسرائيليّة من الخارج والأقطاعيّة الطائفيَّة من الداخل, أنشئت على اسسٍ ركيكة, وازدواجية المعايير القانونية, قوامها التبعيّة. تنوء تحت سياساتٍ كيديّة, فلا حول لشعبٍ خانعٍ خاضعٍ لزعماء أبوا الاَّ أن يكونوا رهينةً للقوى الخارجية, يؤتمروا بأوامرهم, حتى أنهم لا يستطيعون أنتخاب رئيسهم من غير املاءات خارجيَّة, تحدِّد لهم ملامح رئيسهم العتيد. أضف على ذلك حكومةً وبرلماناً ليس لهم من القوّة والحريّة في اتّخاذ قرارٍ ينصر مظلوماً, أو يعترف بظلم.

لقد بتنا على قاب قوسين أو أدنى من تقسيم دول الى دويلات, والغاءَ حدودٍ كانت للأمس القريب من السيادة التي لا مساومة عليها, ولبنان لن يكون بمنأى عن ذلك التقسيم أو الغاء الحدود.

بالأمس القريب صرَّحَ أحد المسوؤلين الأميركيين بأنَّ دولاً في الشرق الأوسط ستُمحى من على الخريطة هي العراق وسوريا ، ولبنان دولة فاشلة.


الأخطار تتربّص في لبنان, من الداخل والخارج على حدٍّ سواء. وزيادة التوتر على مستوى المنطقة العربية وعلى المستوى الدول يكفيل بتغيير خارطة الشرق الأوسط.

ولنتذكّر عبارة أفلاطون حيث يقول: إنّ الدولة التي تغلّ أيدي نوابغها وأنبيائها، وتقيم العقبات في سبيلهم، لهي دولة متعسِّفة تاعسة, بشّرها بسقوط عظيم لا تقوم لها من بعده قائمة. "

انَّنا نشهد موت السياسة والثقافة والأقتصاد، وقد نشهد موت الكيان , فهل يزول لبنان؟

حسين يونس

بيروت في 18 تمُّوز 2016


Developed by WARM Studios        Copyright 2017 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.nfo All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.